كبسولة جنائي

أواصل مباشرة فى القانون الجنائي لأكمل لكم النظرية العامة، ولم يعد سرا أن النظرية العامة(49 مادة من الأولى الى49) تشكل منطقة العمليات الأكبر، ومن ضمنها بنسبة 75 % يضمن نجاحه لذلك التركيز عليها عين الحكمة دون إهمال للقسم الخاص خاصة جرائم الحدود والقصاص وجرائم الأموال والحرية الشخصية.
شفنا فى الكبسولة السابقة فاعل الجريمة المسئول جنائيا الشخص المكلف المختار، وسبب المسئولية (فعل غير مشروع ارتكب بقصد أو بإهمال فالعمد والإهمال سبب المسئولية.
تعلمون أن لكل فعل نتيجته على أرض الواقع، وأن الجانى كان يريد لفعله أن يحقق نتيجة،فجرائم الأموال قصد الفاعل منها إحراز المال،الكسب غير المشروع ،فالمستهدف هو المال والمشرع جرم الإعتداء على المال والقيمة المحمية هى المال،فالسارق حينما سرق يريد تحقيق كسب مالى ،يحقق إعتداء على مال المجنى عليه ليحقق به كسبا لنفسه والقاتل يستهدف روح قتيله فهو يريد الفعل والنتيجة معا. بمعنى أنه قصد الفعل والنتيجة لذلك وصف فعله بأنه عمدى وسميت مسئوليته عنه بالعمدية، وبانتفاء القصد تكون الجريمة غير عمدية والمسئولية عنها مسئولية غير عمدية. واضح؟
طيب معناها إما أن يقصد الجانى الفعل لتحقيق النتيجة المطلوبة وتتحقق وهنا تكون جريمته إكتملت، جريمة كاملة، أو يقشل فى تحقيق النتيجة وبالتالى تنقص الجريمة عما أراده تحقق الفعل ولم تتحقق النتيجة لذلك قلنا فشل فى تحقيق النتيجة،يعنى خاب أمله فى الكسب أو الإستحقاق وهذه تسمى الجريمة الناقصة. نقصت شنو؟ نقصت النتيجة. يعنى بذل كل الممكن ونفذ الفعل وفشل فى تحقيق النتيجة وبنقول فشل ، ليه لأنه كان عايزها وما قدر يحققها. يبقى أسأل نفسك تخلفت النتيجة لأنه ما داير والا ما قادر.داير يحقق وما قدر وإلا ما دايره ولذلك ما كمل المشوار. إذا النشال دخل يده فى جيبك وقبضته قبل ما يسحب المحفظه، ما قدر لأنك مسكته ؟ طيب هو كان قال ليك أمسكنى؟ يعنى النتيجة اتخلفت بإرادته وإلا من غير إرادته؟ إذا غير رأيه وترك الجريمة يعتبر عدل عنها و لا يعاقب. يبقى فرق بين الشروع والعدول.
انتبه يبقى أقول إذا أتم الجانى الفعل(الركن المادى للجريمة، وتخلفت النتيجة لسبب خارجى عنه،لسبب لا دخل له هو فيه، تبقى الجريمة نقصت رغما عنه، دا إسمه الشروع. يعنى شنو؟ يعنى بدأ الجريمة وما قدر يكملها ، يعنى بالنسبة ليه شرع فى ارتكاب الجريمة وفشل. يبقى الشروع عبارة عن الجريمة الناقصة. نقص فيها شنو ؟ نقصت النتيجة. يبقى جريمة ناقص نتيجة تساوى شروع. واضحة دى؟؟؟
طيب معقول المشرع يعاقب على الجريمة الناقصة بذات عقوبة الجريمة الكاملة أكيد لأ. طيب هو مشى نص المشوار؟ إرتكب نص الجريمو؟ يبقى يقاقب بنصف العقوبة المقررة للجريمة الكامل’. واضح؟
المادة 19 عرفت الشروع والمادة 20 عاقبت عليه. فهمنا دى كويس؟ أي أسئله فيها نزلوها عشان يرتفع أي غبش فيها.
طيب نمشى مع الجريمة خطوة لقدام. الزول دا نفذ الجريمة براه وإلا شاركه ناس؟ إذا براه خلاص يشيلها براه، جزاء ما ارتكب الجريمة، ما حيتعاقب معاه أى زول تانى ولا تزر وازرة وزر أخرى.
طيب إذا معاه واحد ثانى وإلا أكتر نوزع المسئولية بينهم كيف؟ يعنى كلهم يتعاقبوا بذات العقوبة؟
خلى بالك: كان حصل إتفاق قبل ما تحصل الجريمة على ارتكابها يعنى جو مسرح الجريمة متفقين عليها وموزعين الأدوار دا يعمل شنو ودا يعمل شنو؟ منو يحرس منو يتلب منو يستلم المسروق؟ إذا كدا معناها ارتكبت الجريمة بإتفاق بينهم. يعنى شنو يعنى ارتكبوا الجريمة بإرادة موحدة، خلى بالك موحدة. يعنى كل ضم إرادة لإرادة الآخر. يعنى؟ يعنى بقى عندى حزمة إرادات. يعنى ؟يعنى الجماعة كانوا خاتين راسهم سوى؟ خلاص ياخدهم سيف واحد. عقوبة واحدة لأنهم متساويين فى الفعل والنتيجة يعنى كل منهم يكون مسئولا عن الجريمة كما لو ارتكبها وحده. يعنى شنو؟ يعنى أسقط التعدد واعتبرهم زول واحد. ما بيعنيك منو عمل شنو؟ كلهم عملوا شنو تعاقبهم جميعا كما لو كانوا فاعل واحد.
طيب ارتكبوها سوى صحى لكن لا اتلاقوا قبلها ولا اتفقوا عليها ولا واحد منهم عنده خبر الثانى. يعنى كل واحد حقق إرادته هو مش إرادته وإرادة المعاه. يبقى كل واحد منهم مسئول عن جريمته الارتكبها بإرادته وبقصده. واضحة؟؟؟
يبقى الاتفاق الجنائى هو شنو؟هو اتفاق شخصين أو أكثر على ارتكاب جريمة. يعنى إرادة موحدة باتفاق يسقط التعدد ويعتبر شخص واحد.لاحظ الصورتين ديل الفاعل نفذ فعل الجريمة سواء براه وإلا مع غيره. ودا بنقول عنه ارتكب الجريمة مع غيره.
طيب ممكن يرتكبها بواسطة غيره؟ يعنى هو ما يدخل يده فيها ويسلط غيره يرتكبها؟ نعم ودى صورة التحريض.(المادة25) يعنى لما واحد يغرى غيره أنه يرتكب الجريمة أو يأمر لاحظ يأمر غيره بارتكاب الجريمة يكون محرض له على ارتكاب الجريمة يعنى لزاه يرتكبها بدون هو ما يشترك معاه. عقاب المحرض إذا ما نفذ التحريض يبقى حيتعاقب على التحريض بس بالسجن مدة لا تجاوز خمس سنوات. طيب إذا المحرض نفذ يعنى حصلت الجريمة المحرض عليها ؟ترتفع العقوبة لعشر سنوات أو بالغرامة أو العقوبتين. وإذا أصلا العقوبة يعاقب بما لا يجاوز نصف عقوبة الجلد.
طيب إذا حرض وجاء حضر التنفيذ يعنى أدى المحرض دعم إضافى بوجوده معاه على مسرح الجريمة؟ هنا نعتبره فاعل أصلى مش مجرد محرض. لأنه ما اكتفى بالتحريض بل حضر التنفيذ .
طيب إذا حرض على فعل وارتكب المحرض فعل آخر يعتبر مسئول عن ارتكاب أي فعل آخر يشكل جريمة إذا كان الجريمة الثانية أو الجديدة الما حرض عليها أصلا نتيجة راجحة انتبه راجحة للتحريض.
نختم بأنه المعاون،الساعد فى ارتكاب الجريمة يعنى السهل لمرتكب الجريمة ارتكابها يعاقب بعقوبة المحرض.
دا ما كان من شأن التنفيذ الجماعى للجريمة أو ما أصطلح له قانونا بالإشتراك الجنائي. مفهوم وإلا فيه غبش؟ مهمة أعمل حسابك. ركز عليها، وإذا أشكل عليك فيها شيء اختبر…(عارف يعنى شنو اختبر؟؟ أسأل طيب..

عن الكاتب


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة تتميز بـ *


يمكنك استخدام HTML وسوم واكواد : <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: غير مسموح